fbpx

بيان

االبيان الانتخابي

من أجل فرض تغيير حقيقي

تونس في 14/09/2019

أيها التونسيون ، أيتها التونسيات
تخوض بلادنا استحقاقا انتخابيا جديدا يوم 6 أكتوبر 2019، وذلك في ظرف دقيق و حساس تمر به البلاد التي تعاني من أزمة اجتماعية و اقتصادية غير مسبوقة نتيجة الخيارات الفاشلة لمنظومة الحكم وعجزها عن تحسين وضع المواطن و تأمين أبسط ضرورات الحياة من تغذية و ماء و كهرباء و أدوية و غيرها، و من مؤشرات هذه الأزمة تراجع نسب النمو الاقتصادي و ارتفاع المديونية و ارتفاع التضخم و تفاقم العجز التجاري و التدحرج المستمر لقيمة الدينار وتدهور المقدرة الشرائيّة للمواطن. و قد أثرت هذه السياسات سلبا على جودة خدمات المرافق العمومية من تعليم وصحة ونقل وأدت إلى تدمير المنظومتين الصناعية و الفلاحية الوطنيتين لفائدة الاقتصاد الموازي والتهريب. كما أدى ارتهان منظومة الحكم للقرار الوطني و ارتباطها بلوبيات الفساد إلى إعادة إنتاج ممارسات النظام السابق التي ثار عليها شعبنا من فساد و رشوة و محسوبية و مزيد إغراق البلاد التي أصبحت مدرجة بأغلب القائمات السوداء ، و وضع ما تمت مراكمته من مكاسب الثورة وتجربة الانتقال الديمقراطي على المحك.
أخي المواطن ، أختي المواطنة
إن هذا الاستحقاق الانتخابي يمثل فرصة تاريخية لإنقاذ تونس و إنقاذ أبناءنا قبل فوات الأوان و ذلك بالتخلص من منظومة الحكم الفاسدة و الفاشلة عبر التوجه إلى صناديق الاقتراع و تصحيح مسار ثورتنا المجيدة باختيار نواب شرفاء يكونون سندا لكم و ينحازون إلى الأهداف التي قامت عليها الثورة من حرية و كرامة و تشغيل و تمييز ايجابي بين الجهات و الدفاع على السيادة الوطنية و القطع مع كل أشكال الظلم و الحيف و الفساد .
أخي المواطن ، أختي المواطنة
إن المؤتمر من أجل الجمهورية كان ولا يزال صوت الشعب و ضميره ، و اختار في كل محطات تاريخه المجيد الطريق الصعب ، فساهمنا في التصدي للديكتاتورية و دافعنا عن حق شعبنا في الحرية و الكرامة رغم الكلفة الباهضة لهذا الخيار ، كما شاركنا بعد الثورة في إنجاح المسار الانتقالي و دافعنا عن أهداف الثورة سواء داخل الحكم أو خارجه ، و اليوم نواصل معركتنا و مسيرتنا النضالية عبر المشاركة الفاعلة في تخليص تونس من سرطان الفساد الذي أصبح ممأسسا و استفحل في كامل مفاصل الدولة و تصحيح مسار الثورة التي سرقت من طرف سماسرة السياسة و المتحيلين من بقايا منظومة الفساد و الاستبداد ، و قد أخذنا على أنفسنا عهدا بأن نبقى أوفياء إلى الثوابت التي توافق حولها أحرار تونس :الدفاع على السيادة الوطنية ، الدفاع على الهوية العربية الإسلامية ، الحوكمة و مكافحة الفساد بكل أنواعه و على جميع المستويات ، الدفاع على المقدرة الشرائية للمواطن ، و القيام بكل الإصلاحات اللازمة في مختلف المجالات .
أيها التونسيون، أيتها التونسيات
ان المؤتمر من أجل الجمهورية ومن هذا المنطلق يدعوكم إلى هبة مواطنية يوم 7 أكتوبر 2019 للتصدي لمنظومة الفشل و الفساد حتى لا يواصلوا تدمير تونس و الى منحنا ثقتكم في هذا الاستحقاق الحاسم لتصحيح مسار الثورة و إخراج البلاد من أزمتها ، فقد خبرتم فينا الصدق و نظافة اليد والفعل السياسي الجاد بعيدا عن الشعبوية و المزايدات السياسية التي من شأنها أن تزيد إرباك الوضع العام بالبلاد . وقد اختار المؤتمر من أجل الجمهورية لقائماته الانتخابية خيرة كفاءاته الشابة ووضع برامج تنموية ذات بعد وطني و جهوي تتضمن رؤية الحزب و إستراتيجيته لإحداث نقلة نوعية على مستوى تحقيق التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر بما يراعي الحاجيات الفورية ويكفل للأجيال القادمة حقها. فكونوا معنا من أجل رفع هذا الرهان و إنقاذ تونس وتصحيح مسارها نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، ولا تفوتوا على أنفسكم هذه الفرصة التاريخية، فمن الأفضل أن نوقد شمعة بدل أن نلعن الظلام.

عاشت تونس ، عاشت الثورة
عاش المؤتمر من أجل الجمهورية

CPR

المسيرة تستمر

المؤتمر من أجل الجمهورية

%d مدونون معجبون بهذه: