fbpx

أرشيف

بيان 2 مارس 2005

الهيئة السياسية  

لا حل سوى الانتفاضة الشعبية السلمية للخلاص من نظام التزييف و الفساد والقمع والخيانة

يعلم المؤتمر من أجل الجمهورية أن الأستاذ محمد عبّو عضو القيادة ومن مؤسسي الحزب أودع السجن مساء اليوم 2 مارس، بموجب بطاقة إيداع بعد أن اختطفه البوليس السياسي ليلة غرّة مارس ، ليلتحق بمئات الرهائن السياسيين الذين يحتجزهم النظام الاستبدادي. وقد أحيل أمام حاكم التحقيق في غياب المحامين الذين رفضوا المرافعة في محكمة احتلها هذا البوليس واعتدى فيها على كرامتهم . أما التهمة التي تبرر اعتقاله فتتعلق بمقال قديم حول سجن أبو غريب والحال أن مقالته عن أوجه الشبه بين بن علي وشارون هي السبب الحقيقي، ناهيك عن نشاطه المكثف بين الشباب الطلابي للتصدّي لدعوة العار التي وجهها رجل 7 نوفمبر لرجل صبرا وشاتيلا. إن المؤتمر من أجل الجمهورية فخور بمحمد عبّو وبكل المناضلين الأحرار الذين رفعوا صوتهم عاليا ليقولوا أن تونس الشعب ألغت الدعوة التي بعث بها لشارون رجل ألغى الدستور وزوّر الانتخابات وبالتالي لا يمثل إلا نفسه والعصابات التي تسند حكمه. إن هذه الدعوة التي أثارت ثائرة كل التونسيين والتونسيات، باستثناء حفنة تحصى ولا يقاس عليها، هي آخر مظاهر القطيعة بين نظام لا شرعي مبني على التزييف والفساد والقمع والآن على الخيانة الموصوفة . أما الأحداث التي تشهدها البلاد الآن والمؤهلة للتفاقم في كل لحظة فهي التعبير عن تصاعد مخزون الغضب الجماعي وإمكانية تفجّره في كل لحظة. وأمام هذا الوضع البالغ الخطورة واعتبارا لعدم قدرة تونس على تحمل مزيد من القمع والإذلال ونهب الثروات والاستخفاف بمشاعرها الوطنية والقومية. وإيمانا منه بعبثية محاولة فرض التغييرات الديمقراطية باللعب داخل المساحة المطوّقة والبالغة الضيق التي يحددها النظام الاستبدادي لمحاولة التمويه وانطلاقا من تقييمه الدائم الذي أظهرت كل التطورات السياسية صحّته من كون هذا النظام غير قابل وغير قادر على أي إصلاح . فإن المؤتمر من أجل الديمقراطية يدعو كل قوى الشعب الحية لتحرير محمد عبو ومئات المساجين في السجون الصغيرة والعشرة ملايين سجين في السجن الكبير وذلك بالإعداد للانتفاضة السلمية الشعبية على غرار المثال الذي قدمه الشعب الجيورجي و الشعب الأوكراني والشعب اللبناني .

د. منصف المرزوقي  

CPR

المسيرة تستمر

المؤتمر من أجل الجمهورية

%d مدونون معجبون بهذه: